آيبو، وخلصت القصّة!

عندما يشعر أطفالنا بسوء، نبذل قصارى جهدنا للتّخفيف عنهم. فعندما يعانون من السّخونة والآلام ويرفضون تناول الدواء، الأمر يكون أسهل مع آيبو 4%، الذي يوفّر نفس الفعالية بنصف الكميّة*. آيبو 4% مع المادة الفعّالة إيبوپروفين، يخفّف الآلام ويخفض الحرارة في غضون 15 دقيقة تقريبًا، وفعّال لغاية 8 ساعات.

photo 1.jpg

قامت شركة "طيڤاع" في البلاد بتوسيع نطاق إيجاد الحلول وسلّة الأدوية لعلاج السخونة والآلام لدى الأطفال والأولاد؛ وتقدّم لكم آيبو، المستحضر المركّب أساسًا من المادة الفعّالة إيبوپروفين، بالتوافق مع مسكّنات الآلام المركّبة أساسًا من مادة پاراسيتامول (من عائلة أكامولي).

 يساعد آيبو لتخفيض الحرارة وتسكين الآلام البسيطة حتى المتوسطة، في علاج مجموعة واسعة من حالات الألم والسّخونة، مثل: آلام الأذنين، آلام ظهور الأسنان والآلام المتوسطة الناتجة عن كدمات وإصابات، بَدءًا من عمر 6 أشهر من دون وصفة طبيّة.

إن لم تختفِ الأعراض بعد 3 أيام من تناول الدواء، عند الأطفال والأولاد الّذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر، يجب التوجّه إلى الطبيب.

إلى جانب آيبو 4% في العبوة الصفراء التي تحتوي على 30 مل بتركز مضاعف، خليط الدواء هذا موجود أيضًا بتركيز 2% في العبوة الزرقاء بكميّتين: 100 مل و200 مل.

المستحضر خالٍ من السّكر وبطعم التوت الأرضي.

photo 2.jpg

يسوّق خليط الدواء آيبو الملائم للأطفال والأولاد الّذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر من دون وصفة طبيّة. (أطفال بأعمار 3-6 بحاجة إلى وصفة طبيّة).

يجب خضّ خليط الدواء قبل الاستعمال.

تجب معاينة نشرة المستهلك قبل الاستعمال.

*مقارنةً مع الكميّة المُعطاة للدواء بتركيز 2%  المتوافرة في الأسواق.


لا يشكّل ما جاء أعلاه، بأيّ شكل من الأشكال، معلومة أو إجابة، نصيحة طبيّة أو غيرها، توصية أو بديلًا عن أيّ علاج أو نصيحة لأيّ منتج أو مستحضر. لذلك، تجب معاينة نشرة المعلومات المرفقة مع كلّ منتج، والتوجّه إلى الطبيب لهدف تلقي العلاج أو الاستشارة الطبيّة.

שתפו מאמר זה

כתבות נוספות בנושא